تحذير: هذا المنتج يحتوي على النيكوتين. النيكوتين مادة كيميائية تسبب الإدمان.

الصفحة الرئيسية >> أخبار عالمية >> دليل VAPE >> استكشاف المحتوى: ما هي كمية النيكوتين الموجودة في السجائر الإلكترونية؟

استكشاف المحتوى: ما هي كمية النيكوتين الموجودة في السجائر الإلكترونية؟

فريق كيستون
16.01.2024

جدول المحتويات

في المشهد الديناميكي لبدائل التدخين، حقق الـvaping مكانة كبيرة، حيث جذب مجموعة واسعة من المستخدمين بدءًا من مدخني السجائر السابقين إلى المستخدمين الجدد المهتمين بالتكنولوجيا والنكهات. تجلب هذه الزيادة في الشعبية سؤالًا حاسمًا يثير قلق المستخدمين والمهنيين الصحيين على حدٍ سواء: ما هي كمية النيكوتين الموجودة فعليًا في السجائر الإلكترونية؟ هذا السؤال ليس مجرد مسألة فضول ولكنه محوري في فهم التأثير المحتمل vaping بشأن الصحة الفردية وسياسات الصحة العامة.

أحدثت أجهزة التبخير، بدءًا من الأدوات الأنيقة التي تشبه القلم إلى الأنظمة الأكثر تعقيدًا القابلة للتعديل، ثورة في الطريقة التي يستهلك بها الناس النيكوتين. على عكس محتوى النيكوتين المباشر في السجائر التقليدية، يمكن أن تختلف مستويات النيكوتين في سوائل الـ vaping بشكل كبير، مما يجعل من الصعب على المستخدمين قياس كمية النيكوتين التي يتناولونها. ومما يزيد من تعقيد هذا التقلب إدخال أملاح النيكوتين والمشهد المتطور لتكنولوجيا الـvaping.

تتعمق هذه المقالة في جوهر هذه المشكلة، وتستكشف تعقيدات محتوى النيكوتين في منتجات التدخين الإلكتروني المختلفة. نحن نهدف إلى كشف التعقيدات المحيطة بهذا الموضوع، وتقديم رؤى حول كيفية اختلاف مستويات النيكوتين عبر المنتجات، وإدخال أملاح النيكوتين وآثارها، والاعتبارات الصحية الأوسع للتدخين الإلكتروني. من خلال تقديم صورة أوضح لمحتوى النيكوتين في السجائر الإلكترونية، نأمل في تزويد القراء بالمعرفة اللازمة لاتخاذ قرارات مستنيرة بشأن عاداتهم في التدخين الإلكتروني وفهم المحادثة الأوسع حول التدخين الإلكتروني في المجتمع.

ما هو الـ Vaping؟

Vaping هو ممارسة حديثة تتضمن استنشاق البخار الناتج عن السيجارة الإلكترونية (السيجارة الإلكترونية) أو جهاز مشابه، وغالبًا ما يشار إليه باسم قلم vape أو mod أو pod system. تمثل هذه الأجهزة تقدمًا تكنولوجيًا كبيرًا مقارنة بطرق التدخين التقليدية.

1. كيف يعمل الفيب:

  • هيكل الجهاز: تتكون أجهزة الفيب عادةً من بطارية، وعنصر تسخين (ملف)، وخزان أو حجرة لحمل السائل الإلكتروني، وقطعة فم.
  • عملية التسخين: عندما يستنشق المستخدم أو يضغط على زر، تقوم البطارية بتشغيل عنصر التسخين، الذي يبخر السائل الإلكتروني.
  • استنشاق البخار: ثم يستنشق المستخدم هذا البخار من خلال قطعة الفم، يحاكي تجربة التدخين ولكن دون احتراق التبغ.

2. تكوين السوائل الإلكترونية:

  • النيكوتين: تحتوي العديد من السوائل الإلكترونية على النيكوتين، وهي المادة المسببة للإدمان الموجودة في التبغ. ومع ذلك، يمكن أن يختلف التركيز، وهناك خيارات متاحة خالية من النيكوتين.
  • البروبيلين جليكول (PG) والجلسرين النباتي (VG): هذه هي المكونات الأساسية للسائل الإلكتروني. يشتهر PG بتعزيز النكهات وتوفير "ضربة للحلق"، في حين أن VG أكثر سمكًا وينتج سحبًا بخارية أكثر كثافة.
  • المنكهات: تتم إضافة مجموعة واسعة من المنكهات إلى السوائل الإلكترونية، بدءًا من التبغ والمنثول إلى الفواكه المختلفة والحلويات وحتى التركيبات الغريبة.
  • إضافات أخرى: قد تحتوي بعض السوائل الإلكترونية على إضافات إضافية لتغيير تجربة الـvaping، مثل الكافيين أو الفيتامينات، على الرغم من أن فعاليتها وسلامتها هي موضوع نقاش مستمر.

3. أنواع أجهزة التبخير:

  • الإعجابات بالسيجارة: تشبه هذه السجائر التقليدية وغالبًا ما تكون الخيار الأول لأولئك الذين ينتقلون من التدخين.
  • أقلام VAPE: أقلام الـvape أكبر قليلًا من السجائر الإلكترونية، وتوفر عمرًا أطول للبطارية والقدرة على تخصيص النكهات.
  • وزارة الدفاع: أجهزة متقدمة تسمح للمستخدمين بتخصيص جوانب مختلفة مثل درجة الحرارة والجهد للحصول على تجربة vaping أكثر تخصيصًا.
  • أنظمة القرون: تستخدم هذه الكبسولات المدمجة وسهلة الاستخدام كبسولات مملوءة مسبقًا أو قابلة لإعادة التعبئة، والتي تشتهر بها علامات تجارية مثل JUUL.

4. التدخين الإلكتروني مقابل التدخين:

  • خالية من الاحتراق: لا يتضمن التدخين الإلكتروني حرق التبغ، وهو مصدر مهم للقطران والمواد المسرطنة في السجائر التقليدية.
  • التركيب الكيميائي: في حين أن السوائل الإلكترونية تحتوي على مواد سامة أقل مقارنة بدخان السجائر، إلا أنها ليست خالية تمامًا من المواد الكيميائية الضارة.
  • الإدراك العام والاستخدام: غالبًا ما يُنظر إلى السجائر الإلكترونية على أنها بديل أقل ضررًا للتدخين، على الرغم من أن آراء الصحة العامة مختلطة. أنها تحظى بشعبية خاصة بين التركيبة السكانية الأصغر سنا والمدخنين السابقين.

5. اعتبارات الصحة والسلامة:

  • النقاش حول السلامة: لا تزال الآثار الصحية للتدخين الإلكتروني قيد الدراسة المكثفة. على الرغم من اعتبارها بشكل عام أكثر أمانًا من التدخين، إلا أن التأثيرات طويلة المدى ليست مفهومة تمامًا.
  • الرقابة التنظيمية: تخضع منتجات التدخين الإلكتروني (vaping) لدرجات متفاوتة من التنظيم في جميع أنحاء العالم، مما يعكس الأبحاث المستمرة ومناقشات سياسة الصحة العامة.

vape والبرد

النيكوتين في السجائر الإلكترونية

يلعب النيكوتين، وهو مركب طبيعي في نباتات التبغ، دورًا رئيسيًا في الجاذبية والجدل الدائر حول التدخين الإلكتروني. باعتباره العنصر الأساسي ذو التأثير النفساني في السجائر التقليدية، فهو أيضًا مكون رئيسي في معظم السجائر الإلكترونية منتج. ومع ذلك، فإن مشهد النيكوتين في السجائر الإلكترونية أكثر تنوعًا وتعقيدًا بكثير من التدخين التقليدي.

1. التباين في محتوى النيكوتين:

  • نطاق التركيزات: تأتي السوائل الإلكترونية المستخدمة في الـ vaping في مجموعة واسعة من نقاط قوة النيكوتين. يمكن أن تبدأ من 0 ملجم/مل (خالية تمامًا من النيكوتين) وتصل إلى 36 ملجم/مل أو أعلى، خاصة في المنتجات المصممة للمدخنين الشرهين الذين ينتقلون إلى التدخين الإلكتروني.
  • التخصيص للمستخدمين: يسمح هذا النطاق للمستخدمين باختيار مستوى تناول النيكوتين، مما يوفر المرونة لأولئك الذين يرغبون في تقليل اعتمادهم على النيكوتين تدريجيًا.

2. فهم قياسات النيكوتين:

  • النيكوتين من حيث الحجم: عادةً ما يتم قياس محتوى النيكوتين في السوائل الإلكترونية بالملليجرام لكل ملليلتر (ملجم / مل). يشير هذا القياس إلى كمية النيكوتين في حجم معين من السائل الإلكتروني.
  • إجمالي محتوى النيكوتين: تدرج بعض المنتجات أيضًا محتوى النيكوتين الإجمالي في الزجاجة بأكملها، وهو أمر مفيد لفهم الاستهلاك الإجمالي.

3. أنواع النيكوتين المستخدمة في السجائر الإلكترونية:

  • فري بيس نيكوتين: يُستخدم تقليديًا في السوائل الإلكترونية، النيكوتين الخالي من القاعدة هو نيكوتين نقي تم تعديله كيميائيًا ليصبح أكثر فعالية عند تسخينه واستنشاقه.
  • أملاح النيكوتين: التطور الأحدث في الـvaping، هو أن أملاح النيكوتين تتشكل من خلال الجمع بين النيكوتين والأحماض العضوية. إنها توفر ضربة أكثر سلاسة للحلق بتركيزات أعلى، مما يجعلها شائعة في الأنظمة القائمة على القرون.

4. العوامل المؤثرة على توصيل النيكوتين:

  • الجهاز نوع: يمكن أن تختلف كمية النيكوتين التي يتم توصيلها حسب نوع الجهاز المستخدم. الأجهزة الأكثر قوة قد توفر النيكوتين بشكل أكثر كفاءة.
  • سلوك المستخدم: تؤثر الطريقة التي يستخدمها الشخص للتدخين الإلكتروني (مثل تكرار وعمق الاستنشاق) أيضًا على تناول النيكوتين.
  • تكوين السائل الإلكتروني: يمكن أن تؤثر نسبة البروبيلين غليكول (PG) إلى الجلسرين النباتي (VG) في السائل الإلكتروني على توصيل النيكوتين. يحمل PG النيكوتين بشكل أكثر فعالية من VG.

5. الاعتبارات الصحية:

  • إمكانية الإدمان: النيكوتين مادة تسبب الإدمان بدرجة كبيرة. يمكن أن تساعد القدرة على التحكم في مستويات النيكوتين في السجائر الإلكترونية في إدارة الإدمان ولكنها تشكل أيضًا مخاطر الاعتماد، خاصة بالنسبة للمستخدمين الجدد.
  • التأثير على الصحة: في حين يُنظر إلى السجائر الإلكترونية في كثير من الأحيان على أنها بديل أقل ضررًا للتدخين، فإن النيكوتين بحد ذاته له آثار صحية، بما في ذلك التأثيرات على القلب والأوعية الدموية والجهاز العصبي.

6. الجوانب التنظيمية:

  • القيود المفروضة على قوة النيكوتين: في بعض المناطق، هناك حدود قانونية للحد الأقصى لقوة النيكوتين المسموح بها في السوائل الإلكترونية.
  • متطلبات وضع العلامات: غالبًا ما تفرض اللوائح وضع علامات واضحة على محتوى النيكوتين لمساعدة المستهلكين على اتخاذ قرارات مستنيرة.

شاهد الفيديو أدناه.

أنواع منتجات الفيب

تأتي منتجات الفيب بأشكال مختلفة، يقدم كل منها تجربة مختلفة من حيث التصميم وسهولة الاستخدام وتوصيل النيكوتين. يعد فهم هذه الأنواع أمرًا ضروريًا للمستخدمين للعثور على المنتج الذي يناسب احتياجاتهم.

1. السجائر الإلكترونية القياسية:

  • تصميم: غالبًا ما تشبه هذه الأجهزة السجائر التقليدية، مما يجعلها مألوفة وسهلة الاستخدام للمدخنين المتحولين.
  • مستويات النيكوتين: عادةً ما تحتوي على تركيزات أقل من النيكوتين، وهي مناسبة للمدخنين الخفيفين أو أولئك الذين يتطلعون إلى تقليل تناول النيكوتين.
  • وظائف: معظمها عبارة عن "cig-a-like" في وظيفتها، مع خيارات محدودة للتخصيص.

2. أقلام الـvape والمودات:

  • التخصيص: توفر هذه الأجهزة المزيد من الخيارات للتخصيص، مما يسمح للمستخدمين بضبط الإعدادات مثل الطاقة ودرجة الحرارة وتدفق الهواء.
  • توافق السائل الإلكتروني: ويمكن استخدامها مع مجموعة واسعة من السوائل الإلكترونية، بما في ذلك مستويات النيكوتين المختلفة وملامح النكهة.
  • اختلافات التصميم: أقلام الـvape بشكل عام أنيقة ومحمولة، في حين أن المودات أكبر حجمًا وتحتوي على ميزات أكثر تقدمًا.

3. أنظمة القرون:

  • سهولة الاستخدام: تُعرف أنظمة البودات ببساطتها وملاءمتها، وغالبًا ما تكون مدمجة وسهلة الحمل.
  • تسليم النيكوتين: غالبًا ما تستخدم أملاح النيكوتين، مما يتيح استنشاق مستويات أعلى من النيكوتين بشكل أكثر راحة، مما يلبي احتياجات أولئك الذين يحتاجون إلى جرعة نيكوتين أقوى.
  • شعبية: قامت العلامات التجارية مثل JUUL بترويج أنظمة البودات، خاصة بين الفئات السكانية الأصغر سنًا.

أملاح النيكوتين مقابل النيكوتين Freebase

يمكن أن يؤثر نوع النيكوتين المستخدم في السوائل الإلكترونية بشكل كبير على تجربة الـvaping. الشكلان الأساسيان هما النيكوتين الخالي من القاعدة وأملاح النيكوتين.

1. النيكوتين الحر:

  • الاستخدام التقليدي: هذا هو أنقى أشكال النيكوتين، وهو شائع الاستخدام في السوائل الإلكترونية لسنوات عديدة.
  • إحساس: يكون النيكوتين ذو القاعدة الحرة أكثر فعالية في درجات الحرارة المرتفعة ويوفر ضربة أكثر شدة للحلق، الأمر الذي قد يكون قاسيًا بالنسبة لبعض المستخدمين.
  • ملاءمة: مثالي لأولئك الذين يفضلون الإحساس القوي بالحلق ويستخدمون سوائل إلكترونية منخفضة القوة.

2. أملاح النيكوتين :

  • انعقاد: تتشكل أملاح النيكوتين من خلال دمج النيكوتين مع أحماض معينة. هذه العملية تخلق مركبًا أكثر استقرارًا.
  • تجربة: توفر أملاح النيكوتين تجربة استنشاق أكثر سلاسة بتركيزات أعلى، مما يقلل من تهيج الحلق.
  • مزايا: يتم امتصاصها في مجرى الدم بسرعة أكبر، مما يحاكي توصيل النيكوتين السريع للسجائر التقليدية.
  • الجمهور المستهدف: جذابة بشكل خاص للمدخنين الشرهين وأولئك الذين يبحثون عن نظام توصيل النيكوتين متحفظ وفعال.

VAPE وزارة الدفاع

الآثار الصحية المترتبة على تناول السجائر الإلكترونية والنيكوتين

يعد تأثير vaping على الصحة موضوعًا لنقاش كبير وأبحاث مستمرة. في حين أنه يمثل مجموعة مختلفة من المخاطر مقارنة بالتدخين التقليدي، فإن فهم هذه المخاطر أمر بالغ الأهمية لاتخاذ قرارات مستنيرة.

1. المخاطر المقارنة مع السجائر التقليدية:

    • تقليل المواد الضارة: يتضمن التدخين الإلكتروني عمومًا مواد سامة أقل من دخان السجائر التقليدية، الذي يحتوي على آلاف المواد الكيميائية، والتي يُعرف الكثير منها بأنها مواد مسرطنة.
    • خالية من الاحتراق: إن غياب الاحتراق في السجائر الإلكترونية يعني انخفاض التعرض للقطران وأول أكسيد الكربون، وهما من المنتجات الثانوية الضارة لدخان التبغ.

2. الإدمان والاعتماد:

  • إدمان النيكوتين: النيكوتين مادة تسبب الإدمان بدرجة كبيرة. يمكن أن يكون التدخين الإلكتروني بمثابة بوابة لإدمان النيكوتين، خاصة بالنسبة للشباب وأولئك الذين لم يدخنوا السجائر مطلقًا.
  • التبعية السلوكية: يمكن أن يصبح التدخين الإلكتروني، مثله مثل التدخين، سلوكًا معتادًا، مما يجعل الإقلاع عنه أمرًا صعبًا.

3. التأثير على صحة الرئة:

  • تأثيرات الجهاز التنفسي: على الرغم من أنه يُنظر إليه عمومًا على أنه أكثر أمانًا للرئتين مقارنة بالتدخين، إلا أن التدخين الإلكتروني لا يخلو من المخاطر. كانت هناك حالات إصابة في الرئة مرتبطة ببعض منتجات التدخين الإلكتروني.
  • احتمالية المهيجات: بعض المكونات الموجودة في السوائل الإلكترونية، مثل المنكهات، يمكن أن تكون مهيجة للجهاز التنفسي. ولا تزال الآثار طويلة المدى لاستنشاق هذه المواد قيد الدراسة.

4. مخاطر القلب والأوعية الدموية:

  • آثار النيكوتين: يمكن أن يكون للنيكوتين تأثيرات عديدة على نظام القلب والأوعية الدموية، بما في ذلك زيادة معدل ضربات القلب وضغط الدم.
  • البحوث الناشئة: لا تزال الدراسات جارية لفهم المدى الكامل لتأثير vaping على صحة القلب.

5. التأثيرات على الشباب:

  • تنمية عقل المراهقين: يمكن أن يؤدي استخدام النيكوتين في مرحلة المراهقة إلى الإضرار بالدماغ النامي، مما يؤثر على الذاكرة والانتباه والتعلم.
  • مخاوف البوابة: هناك قلق من أن التدخين الإلكتروني قد يؤدي إلى استخدام منتجات التبغ التقليدية بين الشباب.

6. اعتبارات الصحة العامة:

  • أداة الإقلاع عن التدخين: بالنسبة للمدخنين الحاليين، قد يكون التدخين الإلكتروني بديلاً أقل ضررًا ويمكن استخدامه كأداة للإقلاع عن التدخين. ومع ذلك، فإن فعاليته كوسيلة مساعدة للإقلاع عن التدخين لا تزال موضوعًا للبحث.
  • غير المدخنين والتدخين الإلكتروني: يشكل بدء التدخين الإلكتروني من قبل غير المدخنين، وخاصة الشباب، مصدر قلق على الصحة العامة بسبب خطر إدمان النيكوتين والآثار الصحية المحتملة.

7. الجوانب التنظيمية والسلامة:

  • مراقبة الجودة: يمكن أن تتأثر سلامة الـvaping بجودة منتجات الـvape وتنظيمها، مع وجود مخاوف بشأن المنتجات غير الخاضعة للرقابة أو المزيفة.
  • نصائح صحية: تقوم المنظمات الصحية والحكومات في جميع أنحاء العالم بتقييم سلامة التدخين الإلكتروني بشكل مستمر وإصدار الإرشادات واللوائح وفقًا لذلك.

وفي الختام

بينما نتنقل عبر الفروق الدقيقة في الـ vaping، يظهر موضوع رئيسي: فهم محتوى النيكوتين الفعلي في منتجات الـ vape أمر ضروري. "ما هي كمية النيكوتين الموجودة في الـvape؟" ليس مجرد استعلام بسيط؛ إنه سؤال يقع في قلب مناقشة التدخين الإلكتروني، ويؤثر على الخيارات الفردية ويشكل قرارات تتعلق بالصحة العامة. تختلف الإجابة بشكل كبير، حيث تقدم السوائل الإلكترونية نطاقًا يتراوح من 0 ملجم/مل (خالية من النيكوتين) إلى أكثر من 36 ملجم/مل. يعكس هذا النطاق الاحتياجات والتفضيلات المتنوعة للمستخدمين، بدءًا من أولئك الذين يسعون إلى الإقلاع عن التدخين إلى الآخرين الذين قد يكونون معرضين لخطر البدء بعادة النيكوتين. وقد أدى إدخال أملاح النيكوتين إلى زيادة تنويع المشهد الطبيعي، حيث قدم تركيزات أعلى مع تجربة استنشاق أكثر سلاسة.

في الختام، فإن عالم الفيب، الذي يتميز بتنوع أجهزته والسوائل الإلكترونية، يقدم صورة معقدة من المخاطر والفوائد. في حين أن التدخين الإلكتروني يوفر انخفاضًا محتملًا في الضرر مقارنة بالسجائر التقليدية، لا سيما فيما يتعلق بالقضاء على احتراق التبغ، فإنه يقدم مجموعة من التحديات الخاصة به، خاصة فيما يتعلق بإدمان النيكوتين والآثار الصحية. يعد فهم المستويات المختلفة للنيكوتين في منتجات السجائر الإلكترونية أمرًا بالغ الأهمية بالنسبة للمستهلكين لاتخاذ قرارات مستنيرة وللمتخصصين في مجال الصحة لتقديم التوجيه المناسب. ومع استمرار تطور الأبحاث، فإنها ستسلط الضوء بشكل أكبر على تأثيرات التدخين الإلكتروني على الصحة الفردية والعامة، وتوجيه السياسات المستقبلية والخيارات الشخصية في المشهد المتغير باستمرار لاستهلاك النيكوتين.

الأسئلة الشائعة

1. ما هي كمية النيكوتين الموجودة في الـvape النموذجي؟

يمكن أن يختلف محتوى النيكوتين في منتجات الـvape بشكل كبير. تتوفر السوائل الإلكترونية في مجموعة من مستويات قوة النيكوتين، بدءًا من 0 مجم/مل (خالية من النيكوتين) إلى 36 مجم/مل أو أعلى. يعتمد المبلغ الدقيق على المنتج وتفضيلات المستخدم.

2. هل التدخين الإلكتروني أقل ضررا من تدخين السجائر التقليدية؟

بشكل عام، يعتبر التدخين الإلكتروني أقل ضررًا من السجائر التقليدية لأنه لا يتضمن احتراق التبغ، الذي يطلق القطران والمواد المسرطنة الأخرى. ومع ذلك، فإن التدخين الإلكتروني ليس خاليًا من المخاطر، ولا يزال من الممكن أن يكون له آثار صحية، خاصة فيما يتعلق بإدمان النيكوتين والتأثيرات المحتملة على الرئة والقلب والأوعية الدموية.

3.هل يمكن أن يساعدني vaping في الإقلاع عن التدخين؟

غالبًا ما يستخدم الـvaping كأداة للإقلاع عن التدخين. فهو يسمح للمدخنين بتقليل تناولهم للنيكوتين تدريجيًا ويمكنهم تقليد فعل التدخين، مما يساعد في إدارة الجانب السلوكي للإدمان. ومع ذلك، فإن فعاليته تختلف من شخص لآخر، ومن المهم أن تكون على دراية بإمكانية تطوير الاعتماد على السجائر الإلكترونية.

4. ما هي أملاح النيكوتين، وكيف تختلف عن النيكوتين العادي الموجود في السجائر الإلكترونية؟

أملاح النيكوتين هي أحد أشكال النيكوتين الممزوجة بالأحماض العضوية، مما يجعلها أكثر استقرارًا وأقل قسوة على الحلق بتركيزات أعلى. يتم امتصاصها في مجرى الدم بسرعة أكبر من النيكوتين الخالي من القاعدة، مما يوفر إحساسًا أقرب إلى تدخين سيجارة تقليدية. توجد أملاح النيكوتين بشكل شائع في أنظمة الكبسولات وهي مناسبة للمستخدمين الذين يبحثون عن توصيل نيكوتين أقوى وأكثر كفاءة.

5. هل هناك أي لوائح تتعلق بمحتوى النيكوتين في السجائر الإلكترونية؟

نعم، يخضع محتوى النيكوتين الموجود في منتجات التدخين الإلكتروني (vaping) للوائح التي تختلف حسب البلد والمنطقة. يمكن أن تتضمن هذه اللوائح حدودًا على الحد الأقصى لقوة النيكوتين المسموح بها في السوائل الإلكترونية، ومتطلبات التغليف المقاوم للأطفال، ووضع علامات واضحة على محتوى النيكوتين. تهدف هذه اللوائح إلى ضمان سلامة المنتج ومنع تدخين الأطفال دون السن القانونية.

إذا كنت تريد معرفة المزيد، يرجى الرجوع إلى هذا المقال:

https://keystonevape.com/best-vape/the-best-disposable-vapes-2024-you-cant-miss/

المزيد من الأخبار

×
يرجى التحقق من عمرك
KEYSTONE تحتوي المنتجات على النيكوتين وهي غير مناسبة للقاصرين.
يرجى تأكيد عمرك للمتابعة.