تحذير: هذا المنتج يحتوي على النيكوتين. النيكوتين مادة كيميائية تسبب الإدمان.

الرئيسية >> الأخبار >> القوانين >> الفلبين تتخذ إجراءات صارمة ضد التدخين الإلكتروني: القصة الفكاهية لتنظيم السجائر الإلكترونية

الفلبين تتخذ إجراءات صارمة ضد التدخين الإلكتروني: القصة الفكاهية لتنظيم السجائر الإلكترونية

فريق كيستون
30.05.2024

في أرض الفلبين، حيث تلتقي الشمس بالبحر، تتكشف ملحمة جديدة مع دخول "قانون السجائر الإلكترونية" حيز التنفيذ في شهر يونيو من هذا العام. تصور وزارة التجارة والصناعة وهي ترتدي قبعاتها التنظيمية (مجازيًا بالطبع) بينما تستعد لفرض هذا التفويض الجديد. دعونا نغوص في الملحمة الدخانية قوانين والتسجيلات، كل ذلك يتم تقديمه مع لمسة من الفكاهة، وشاهد كيف من المقرر أن يتغير مشهد الـvaping.

الشريف الجديد في المدينة: DTI تتقدم

مع دخول "قانون السجائر الإلكترونية" الجديد حيز التنفيذ، تتقدم وزارة التجارة والصناعة مثل مأمور الشرطة في أحد أفلام الغرب المتوحش، ولكن مع المزيد من الأعمال الورقية وإطلاق نار أقل. حسب الطنانة أخبار تيارات ABS-CBN، في منتدى استضافته مؤسسة BK3 الخيرية، أوضحت نائبة الوزير أماندا نوجراليس: يجب تسجيل جميع منتجات السجائر الإلكترونية على الفور. بالفعل، قامت ثلاث شركات استباقية بطرح قبعاتها في الحلبة وحصلت على أماكنها في قائمة التسجيل. إذا كنت تعمل في مجال السجائر الإلكترونية، فقد حان الوقت للإسراع وترتيب تلك الأوراق - فهذه المدينة ليست كبيرة بما يكفي للتدخين الإلكتروني غير المسجل.

وشددت نوغراليس في كلمتها على أهمية التسجيل في الوقت المناسب. ونبهت إلى أن عملية التسجيل قد تستغرق بعض الوقت، مقترحة على الشركات أن تستعد وتبدأ الرحلة عاجلا وليس آجلا. كانت الرسالة واضحة: التأخير على مسؤوليتك الخاصة، حيث أن وزارة التجارة والصناعة لن تتعامل بسهولة مع المتطرفين بمجرد دخول القانون حيز التنفيذ بالكامل.

تسجيل Hoedown

إن الحصول على شهادة DTI يشبه الرقصة - وهي رقصة معقدة في ذلك الوقت، مع خطوات تشمل الحصول على علامة المعايير الفلبينية (PS) وعلامة تخليص السلع المستوردة (ICC). إنها عملية صارمة مصممة لضمان تلبية جميع المنتجات لمعايير السلامة والجودة المحددة قبل طرحها في السوق. ومع ذلك، فإن DTI ليست مجرد عصا ولا جزرة. لقد عرضوا فترة سماح يمكن خلالها بيع المنتجات الموجودة بالفعل في السوق حتى 5 يناير 2025. وبعد هذا الموعد النهائي، يجب أن تختفي أي منتجات vaping تفتقر إلى الزينة التنظيمية الجديدة من الرفوف.

هذه الفترة الانتقالية حاسمة. فهو يمنح الشركات فرصة عادلة للتكيف مع اللوائح الجديدة دون الاضطرار إلى وقف عملياتها فجأة. بالنسبة للمستهلكين، فهذا يعني أن منتجاتهم المفضلة ستظل متاحة مع تكيف السوق مع المعايير الجديدة. لكن لا يخطئن أحد، عندما تدق الساعة في يناير 2025، ستختفي الطرق القديمة لعالم الـvaping، مما يفسح المجال لسوق أكثر تنظيمًا وأمانًا.

The Posse: المراقبة والطوابع الضريبية

مع تطبيق القانون الجديد، لا تسير وزارة التجارة والصناعة بمفردها. لقد قاموا بتفويض وكالات مختلفة لضمان الامتثال. أحد الجوانب الهامة لهذا الإنفاذ هو مراقبة منافذ البيع بالتجزئة. الهدف؟ لإبقاء منتجات التدخين الإلكتروني بعيدًا عن أيدي القاصرين والتأكد من أن جميع المنتجات صالحة للاستنشاق، بما في ذلك التحقق من وجود مواد غير مشروعة مثل زيت القنب. وهذه اليقظة هي جزء من جهد أوسع لحماية الصحة العامة، وخاصة صحة الشباب.

على الصعيد المالي، يستعد مكتب الإيرادات الوطنية (BIR) لفرض طوابع ضريبية على منتجات السجائر الإلكترونية، بدءًا من الأسبوع المقبل. تم إعداد هذه الطوابع لتعمل مثل تلك الموجودة على السجائر والمشروبات الكحولية المستوردة، لتكون بمثابة علامات على الشرعية والامتثال الضريبي. تم تصميم هذه الخطوة للحد من انتشار المنتجات غير المنظمة والتأكد من أن جميع المشاركين في السوق يساهمون بحصتهم العادلة في الخزانة الوطنية.

قانون للحماية والخدمة

إن روح قانون التدخين الإلكتروني الجديد واضحة، فهي تهدف إلى حماية الجمهور، وخاصة الشباب، من الأذى المحتمل. ومن خلال تشديد اللوائح، تأمل الحكومة ليس فقط في السيطرة على جودة المنتجات المتاحة في السوق، ولكن أيضًا في زيادة عائدات الضرائب، والتي يمكن توجيهها إلى مبادرات الصحة العامة وغيرها من الخدمات المجتمعية. لا يقتصر هذا القانون على وضع القيود فحسب؛ يتعلق الأمر ببناء بيئة vaping أكثر أمانًا ومسؤولية.

بينما نشاهد هذه اللوائح الجديدة تتشكل، فمن الواضح أن الحكومة الفلبينية جادة في إعادة كتابة السرد حول التدخين الإلكتروني. ومن خلال الفكاهة والسياسات الصارمة على حد سواء، تكون الرسالة واضحة: عصر الغرب المتوحش في التدخين الإلكتروني يقترب من نهايته، مما يفسح المجال لعصر أكثر تنظيمًا ومسؤولية. سواء كنت شركة مصنعة أو بائع تجزئة أو مستهلكًا، فقد حان الوقت لتبني هذه التغييرات والتطلع إلى مشهد vaping أكثر صحة وتنظيمًا.

وفي الختام

تعمل الفلبين على تعزيز لعبتها في صناعة السجائر الإلكترونية من خلال تطبيق "قانون السجائر الإلكترونية" الجديد الذي سيدخل حيز التنفيذ في شهر يونيو من هذا العام، كما أوضحت وزارة التجارة والصناعة (DTI). بقيادة نائبة الوزير أماندا نوجراليس، تفرض وزارة التجارة والصناعة على جميع منتجات السجائر الإلكترونية الخضوع لعملية تسجيل، حيث تتولى ثلاث شركات بالفعل قيادة هذه العملية. تتضمن هذه اللائحة الجديدة الحصول على علامات تصديق محددة مثل الملصقات القياسية الفلبينية (PS) وملصقات تخليص السلع المستوردة (ICC). هناك أيضًا فترة انتقالية حتى 5 يناير 2025، يمكن خلالها بيع المنتجات الموجودة بالفعل في السوق. وإلى جانب هذه التغييرات، سيبدأ مكتب الإيرادات الوطنية (BIR) في تطبيق الطوابع الضريبية على vaping المنتجات الأسبوع المقبل للحد من العناصر غير المنظمة وزيادة عائدات الضرائب. تمثل هذه المبادرة الصارمة، التي يدعمها الالتزام بحماية الشباب وضمان جودة المنتج، تحولًا كبيرًا نحو سوق أكثر تنظيمًا وتحكمًا في السجائر الإلكترونية في الفلبين.

المزيد من الأخبار

×
يرجى التحقق من عمرك
KEYSTONE تحتوي المنتجات على النيكوتين وهي غير مناسبة للقاصرين.
يرجى تأكيد عمرك للمتابعة.