تحذير: هذا المنتج يحتوي على النيكوتين. النيكوتين مادة كيميائية تسبب الإدمان.

الصفحة الرئيسية >> الأخبار >> التسويق >> تحطيم الأرقام القياسية لمصادرة السجائر الإلكترونية في فيتنام: كابوس المهربين

فيتنام تحطم الأرقام القياسية في مصادرة السجائر الإلكترونية: كابوس المهربين

فريق كيستون
13.06.2024

في عالم يمكن أن يشمل فيه التهريب أي شيء بدءًا من الحيوانات الأليفة الغريبة وحتى الأعمال الفنية الثمينة، تضيف أحدث عمليات التهريب في فيتنام لمسة جديدة: السجائر الإلكترونية. في 11 يونيو، أفادت صحيفة Liberation Daily of Vietnam عن عملية إفلاس غير مسبوقة من قبل إدارة الإشراف على السوق، حيث تم الاستيلاء على 160,000 ألف منتج من منتجات السجائر الإلكترونية و20,000 ألف كيلوغرام من الملحقات. هذه ليست مجرد نفخة من الدخان. إنها الأكبر السجائر الإلكترونية قضية تهريب في تاريخ البلاد

التمثال النصفي الكبير للسجائر الإلكترونية لعام 2024

وكانت عملية المصادرة بمثابة جهد مشترك من قبل إدارات مراقبة السوق في مقاطعة هونغجيانغ ومدينة هايفونغ. تخيل هذا: ضباط إنفاذ القانون، الذين يرتدون على الأرجح أفضل ملابسهم "أعني العمل"، ينقضون على مستودع لا يوصف في بلدة تيانبيان، مقاطعة تيانلو. ما وجدوه من شأنه أن يجعل حتى ركب المهربين الأكثر خبرة - مخبأ يضم 163,410 منتجًا من السجائر الإلكترونية وما يقرب من 10,000 كيلوغرام من الملحقات والزيوت الأساسية. لقد كانت موجة بخار ذات أبعاد أسطورية.

لوضع الأمر في نصابه الصحيح، هذا يكفي من السجائر الإلكترونية لتزويد كل واحد من ملايين السياح الذين يزورون فيتنام كل عام. الملحقات وحدها يمكن أن تملأ جزيرة صغيرة. كان عدم وجود الملصقات الفيتنامية والتغليف باللغة الأجنبية بمثابة لافتات نيون ساطعة تشير إلى طرق التهريب. لم تكن هذه مجرد عملية محلية. كان بها مسارات دخان دولية.

من هو في حديقة حيوانات التهريب

أدخل Chen Chunhe، المالك المؤسف للمستودع. عندما واجه تشين سلطات إنفاذ القانون، لم يتمكن من إصدار فاتورة أو وثيقة واحدة لإضفاء الشرعية على هذا الكم الهائل من منتجات السجائر الإلكترونية. كان الأمر كما لو أن المخزون قد ظهر بطريقة سحرية، واستحضره ساحر غامض محب للنيكوتين. كان صمت تشين وافتقاره إلى الأوراق يتحدث بصوت أعلى من أي كلمة.

هذا التمثال النصفي لم يحطم الأرقام القياسية فحسب؛ لقد طمسهم. وقبل ذلك، كانت أكبر عملية مصادرة في أكتوبر 2023 عندما صادرت السلطات 108,782 منتجًا من السجائر الإلكترونية في مستودع بمدينة فولي بمقاطعة هاينان. يبدو هذا الحادث الآن بمثابة عملية إحماء مقارنة بهذا الأداء الرائع. السؤال الذي يدور على شفاه الجميع: ما مدى عمق حفرة التهريب هذه؟

مشهد التهريب: صورة غائمة

إن معركة فيتنام ضد التهريب تشبه لعبة Whac-A-Mole عالية المخاطر، حيث تقوم السلطات باستمرار بإحباط العمليات غير المشروعة فقط حتى تظهر عمليات جديدة. تعتبر هذه الكمية الأخيرة من السجائر الإلكترونية جزءًا من صراع أوسع نطاقًا. أصبح المهربون أكثر مهارة، ويستخدمون أساليب متطورة بشكل متزايد لتجنب اكتشافهم. إن المقصورات المخفية والمستندات المزيفة والرشوة ليست سوى قمة جبل الجليد.

ولكن لماذا السجائر الإلكترونية؟ الجواب هو مزيج من الطلب وهوامش الربح والثغرات التنظيمية. ويُنظر إلى السجائر الإلكترونية على أنها بديل عصري وأكثر أمانًا للتدخين التقليدي، وتجذب قاعدة واسعة من العملاء. إن الضرائب المرتفعة والأنظمة الصارمة المفروضة على الواردات القانونية تجعل التهريب عملاً جذابًا، وإن كان غير قانوني. إن المهربين هم رجال الأعمال المظلمون في عالم النيكوتين، والسلطات الفيتنامية هي خصمهم العنيد.

الطريق إلى الأمام: التنفيذ والتنظيم

مع مثل هذه المصادرة الهائلة، قد يتساءل المرء عن مستقبل تنظيم السجائر الإلكترونية في فيتنام. هل ستكون هذه نقطة تحول أم مجرد عنوان آخر؟ موقف الحكومة واضح: تشديد الخناق على عمليات التهريب. وتلوح في الأفق المزيد من المراقبة، وعمليات تفتيش أكثر صرامة، وعقوبات أكثر صرامة. إنهم يهدفون إلى إرسال رسالة واضحة: إذا كنت تفكر في التهريب، فكر مرة أخرى.

بالنسبة إلى إدارات مراقبة السوق، يعد هذا النصر سببًا للاحتفال وتذكيرًا بالمعركة المستمرة. إنها لعبة القط والفأر، حيث تكون المخاطر كبيرة، ويمكن للنتائج أن تشكل ديناميكيات السوق. إن التعاون بين مقاطعات مثل هونغجيانغ ومدن مثل هايفونغ يُظهر الجبهة الموحدة ضد التهريب، وهو تعاون ضروري لتحقيق النجاحات المستقبلية.

وفي الختام

في عملية ضبط قياسية نشرتها صحيفة ليبراسيون ديلي الفيتنامية يوم 11 يونيو، صادرت السلطات 160,000 ألف منتج من السجائر الإلكترونية المهربة و20,000 ألف كيلوغرام من الملحقات في مقاطعة هونغجيانغ ومدينة هايفونغ. وكشفت العملية، وهي أكبر قضية تهريب للسجائر الإلكترونية في تاريخ فيتنام، عن 163,410 منتجًا للسجائر الإلكترونية وما يقرب من 10,000 كيلوغرام من الملحقات والزيوت الأساسية في مستودع في بلدة تيانبيان. فشل المالك، تشين تشونهي، في تقديم وثائق البضائع، التي كانت جميعها تفتقر إلى العلامات الفيتنامية وتحمل لغات أجنبية، مما يشير إلى أنها دخلت فيتنام بشكل غير قانوني. وتتجاوز هذه الحالة الرقم القياسي السابق المسجل في أكتوبر 2023، وتسلط الضوء على المعركة المستمرة ضد عمليات التهريب المتطورة. وتركز السلطات الآن على لوائح وإنفاذ أكثر صرامة لمكافحة هذه السوق السوداء المربحة، بينما تواصل جهودها للحد من الأنشطة غير القانونية. ترقبوا المزيد أخبار بشأن حرب فيتنام ضد التهريب.

المزيد من الأخبار

×
يرجى التحقق من عمرك
KEYSTONE تحتوي المنتجات على النيكوتين وهي غير مناسبة للقاصرين.
يرجى تأكيد عمرك للمتابعة.