تحذير: هذا المنتج يحتوي على النيكوتين. النيكوتين مادة كيميائية تسبب الإدمان.

الصفحة الرئيسية >> الأخبار >> القوانين >> الحملة القمعية الكبرى ضد السجائر الإلكترونية في تايلاند: ثورة سومساك الخالية من التدخين

الحملة القمعية الكبرى للسيجارة الإلكترونية التايلاندية: ثورة سومساك الخالية من التدخين

فريق كيستون
18.06.2024

كان الشباب التايلاندي ينفثون العاصفة بالسجائر الإلكترونية، ولا ينسجم الأمر مع وزارة الصحة. مع النكهات التي تشبه رائحة متجر الحلوى والتعبئة والتغليف التي يمكن أن تخدع سانتا، السجائر الإلكترونية أصبحت أحدث جنون بين المراهقين. ولكن لا داعي للخوف، لأن وزير الصحة التايلاندي سومساك يشمر عن سواعده للتصدي لهذا الخطر الناجم عن الدخان.

صعود السيجارة الإلكترونية: الشباب في جنون النكهة

أصبحت السجائر الإلكترونية، بنكهاتها المثيرة وتصاميمها الشبيهة بالألعاب، أحدث المنتجات التي حققت نجاحًا كبيرًا بين المراهقين التايلانديين. إنها تأتي بمجموعة كبيرة من الروائح والأذواق، بدءًا من العلكة وحتى الموز المقسم، مما يجعلها لا تقاوم بالنسبة للجمهور الأصغر سنًا. تم تصميم عبواتها بذكاء شديد بحيث يمكن خداع الوالدين الأكثر حدة في الاعتقاد بأنها ألعاب غير ضارة. النتائج؟ ارتفاع مثير للقلق في عدد المدخنين الشباب، الأمر الذي يثير استياء مسؤولي الصحة.

وقد استفادت صناعة السجائر الإلكترونية، وهي صناعة انتهازية على الإطلاق، من هذا الاتجاه، على أمل جذب جيل جديد من المستخدمين مدى الحياة. ومن خلال جعل السجائر الإلكترونية أكثر جاذبية ومتاحة للشباب، نجحوا في زرع البذور لتحقيق أرباح مستقبلية. ومع ذلك، فإن هذا لم يمر دون أن يلاحظه أحد من قبل السلطات.

خطوات سومساك: خطة لإطفاء جنون السيجارة الإلكترونية

أدخل سومساك، المدافع الصحي الذي لم نكن نعلم أننا بحاجة إليه. ومع الانتشار المتفشي للسجائر الإلكترونية بين الشباب وما تلا ذلك من ظهور مدخنين جدد، فإن الوزير سومساك مستعد لشن حرب على هذه القضية. وبدعم من المادة 20 من قانون الإدارة الحكومية والقوة التشريعية الإضافية، يقوم بتشكيل فريق عمل شامل للضغط على السجائر الإلكترونية.

وأعلن جيرابونج، نائب المتحدث باسم وزارة الصحة، أن فريق النجوم هذا سيكون مسؤولاً عن تطبيق قوانين السجائر الإلكترونية بشكل أكثر صرامة. وستشمل الحملة زيادة العقوبات على المخالفين، مثل الغرامات الباهظة وحتى السجن. من الواضح أن سومساك عازم على العمل، ولن يتوقف حتى تتم السيطرة على وباء السجائر الإلكترونية.

موقف الحكومة: حظر الاستيراد والمزيد

ولطالما كانت الحكومة التايلاندية حذرة بشأن السجائر الإلكترونية. وفي الواقع، تم حظر استيراد وحيازة هذه الأجهزة لسنوات، وذلك بفضل الموقف الثابت لرئيس الوزراء سيثا بشأن هذه المسألة. وعلى الرغم من حملات القمع والاعتقالات العديدة ومصادرة أدوات السجائر الإلكترونية، إلا أن هذه الأجهزة لا تزال تتسلل إلى السوق وتجذب الشباب.

إن استمرار انتشار السجائر الإلكترونية بين الشباب يشكل شوكة في خاصرة الحكومة. إن نكهاتها الجذابة وتغليفها الخادع تجعل من الصعب تنظيمها بشكل خاص. ومع ذلك، تظل الحكومة حازمة، وتعمل باستمرار على تحديث القوانين والسياسات لإبقاء هذه الأدوات المليئة بالنيكوتين بعيدة عن متناول جيل الشباب.

تدابير جديدة: تعزيز القانون

وفي محاولة لتشديد الخناق على صناعة السجائر الإلكترونية، ستستفيد إجراءات سومساك الجديدة من العديد من الأطر القانونية. ويدخل في الاعتبار قانون حماية الطفل، وقانون جرائم الكمبيوتر، وقانون حماية المستهلك، والمادة 244 من قانون الجمارك. توفر هذه القوانين أساسًا قويًا لزيادة العقوبات وتعزيز إجراءات الإنفاذ ضد مرتكبي جرائم السجائر الإلكترونية.

أحد الجوانب المهمة لهذه الحملة هو تعزيز قنوات الإبلاغ. ومن خلال تسهيل الأمر على الأطفال وأولياء الأمور للإبلاغ عن الانتهاكات، تهدف الحكومة إلى إنشاء نهج مجتمعي لمعالجة المشكلة. لا تعمل هذه الخطوة على تمكين الجمهور فحسب، بل تضمن أيضًا حصول جهات إنفاذ القانون على المعلومات اللازمة للقبض على المخالفين ومحاكمتهم بشكل فعال.

وفي الختام

في خطوة جريئة لمكافحة الانتشار المتفشي للسجائر الإلكترونية بين الشباب التايلاندي، يقوم وزير الصحة سومساك بتشكيل فريق عمل شامل بموجب المادة 20 من قانون الإدارة الحكومية للقضاء على استخدام السجائر الإلكترونية، وزيادة العقوبات بما في ذلك الغرامات والسجن. . وعلى الرغم من الحظر السابق الذي فرضته الحكومة على استيراد وحيازة السجائر الإلكترونية، إلا أن هذه الأجهزة استمرت في جذب الشباب بسبب نكهاتها الجذابة وتغليفها الذي يشبه الألعاب. وأكد جيرابونج، نائب المتحدث باسم وزارة الصحة، أن الإجراءات الجديدة ستعزز إنفاذ القانون وقنوات الإبلاغ في إطار أطر قانونية مختلفة، بهدف الحد من هذه المشكلة المتنامية. هذا أخبار يمثل خطوة مهمة في الجهود المستمرة التي تبذلها تايلاند لحماية شبابها من مخاطر السجائر الإلكترونية.

المزيد من الأخبار

×
يرجى التحقق من عمرك
KEYSTONE تحتوي المنتجات على النيكوتين وهي غير مناسبة للقاصرين.
يرجى تأكيد عمرك للمتابعة.