تحذير: هذا المنتج يحتوي على النيكوتين. النيكوتين مادة كيميائية تسبب الإدمان.

الصفحة الرئيسية >> الأخبار >> القوانين >> تأثير الحظر الذي اقترحته روسيا على السجائر الإلكترونية: الرؤى والتداعيات

تأثير الحظر الروسي المقترح للسجائر الإلكترونية: رؤى وتداعيات

فريق كيستون
19.04.2024

وفي تطور حديث، تدرس روسيا فرض حظر شامل على بيع السجائر الإلكترونية بالنيكوتين والسجائر الإلكترونية الخالية من النيكوتين بالتجزئة. هذا الاقتراح، كما أفاد مكسيم كوروليف، رئيس تحرير الصناعة أخبار وكالة تاباك الروسية، وصفت بأنها "إجراء جذري" يهدف إلى حماية الصحة العامة. ومع ذلك، فإن تداعيات مثل هذه السياسة واسعة النطاق، وتؤثر على ملايين المستهلكين، والاقتصاد، ومشهد الصحة العامة.

نظرة عامة على الحظر المقترح

يشير الحظر المقترح على السجائر الإلكترونية في روسيا إلى تغيير محوري في نهج البلاد تجاه تنظيم النيكوتين، مما يؤكد على استراتيجية صارمة للصحة العامة. ويهدف هذا الحظر، الذي من المتوقع أن يؤثر على شريحة واسعة من السكان - يقدر عددهم بين 30 إلى 40 مليون فرد - إلى القضاء على الوصول إلى ما يُنظر إليه على أنه بدائل أقل ضررًا للتدخين. وقد أثار مكسيم كوروليف، وهو صوت رائد في صناعة التبغ، مخاوف بشأن هذا النهج، مؤكداً أنه في حين أن الهدف هو حماية السكان من المخاطر الصحية، إلا أن الحظر قد يزيل خياراً حاسماً لأولئك الذين يسعون إلى التحول بعيداً عن المخاطر الصحية الأكثر خطورة. السجائر التقليدية. هذه البدائل، التي تعتبر إلى حد كبير أقل ضررا لأنها لا تنطوي على الاحتراق، ينظر إليها الكثيرون على أنها أداة حيوية للحد من الآثار الصحية المرتبطة بالمواد المسببة للسرطان الموجودة في منتجات التبغ القياسية.

يسلط انتقاد كوروليف الضوء على تناقض كبير في التشريع المقترح. ومن خلال قطع القدرة على الوصول إلى أنظمة توصيل النيكوتين الإلكترونية، فإن الحكومة لا تخاطر بتنفير عدد كبير من المستخدمين الحاليين فحسب، بل قد تدفعهم أيضاً إلى العودة إلى التدخين التقليدي أو نحو الأسواق غير المنظمة. ومثل هذه النتيجة من شأنها أن تتناقض مع روح الحظر - حماية الصحة - من خلال زيادة التعرض للمواد المسرطنة المعروفة الموجودة في السجائر. ويشير هذا السيناريو إلى الحاجة إلى نهج سياسي أكثر دقة يوازن بين التدابير التنظيمية وتوافر البدائل الأكثر أمانا. وبالتالي، يواجه صناع السياسات التحدي المتمثل في صياغة القواعد التنظيمية التي تقلل بشكل فعال الضرر الناجم عن منتجات النيكوتين دون تجريد الفوائد التي قد تقدمها السجائر الإلكترونية في جهود الإقلاع عن التدخين والحد منه.

 

الآثار الاقتصادية

تمثل الإستراتيجية المالية التي حددتها وزارة المالية الروسية، والتي تتضمن زيادة الضرائب على سوائل السجائر الإلكترونية التي تحتوي على النيكوتين، جهدًا مستهدفًا لتعزيز إيرادات الدولة مع معالجة مخاوف الصحة العامة المرتبطة باستخدام النيكوتين في نفس الوقت. ومن خلال مضاعفة الضريبة المحتملة، تتوقع الحكومة تأمين مبلغ إضافي قدره 10 مليارات روبل - وهو مبلغ كبير يعكس الحجم الاقتصادي الكبير لسوق السجائر الإلكترونية في روسيا. وتتوافق هذه الخطوة مع سياسات مالية أوسع تهدف إلى الاستفادة من التعديلات الضريبية كأداة للتدخلات في مجال الصحة العامة. والأساس المنطقي واضح: فمن خلال زيادة تكلفة منتجات النيكوتين، تستطيع الدولة ردع أنماط الاستهلاك والحد من العبء الصحي المرتبط بالتدخين، في حين تعمل أيضا على تعزيز الموارد المالية الحكومية لدعم الخدمات العامة الأخرى والمبادرات الصحية.

ومع ذلك، فإن تطبيق مثل هذه التدابير المالية يحمل في طياته خطر حدوث عواقب غير مقصودة، وخاصة نمو السوق السوداء لمنتجات النيكوتين. وفي روسيا، يشكل اقتصاد الظل لمنتجات التبغ بالفعل قضية مهمة، حيث يتحايل حجم كبير من المبيعات على القنوات القانونية، وبالتالي الضرائب والقواعد التنظيمية. ومن الممكن أن تدفع التكاليف المرتفعة التي تفرضها زيادة الضرائب المستهلكين نحو الأسواق غير المشروعة بحثاً عن خيارات أكثر بأسعار معقولة. وهذا لا يقوض الأهداف المالية لزيادة الضرائب فحسب، بل يفرض أيضًا تحديات إضافية على الصحة العامة، حيث تفتقر منتجات السوق السوداء عادةً إلى مراقبة الجودة ولا تخضع لمعايير الصحة والسلامة. لذلك، على الرغم من أن النية وراء زيادة الضرائب تستحق الثناء، إلا أنها تتطلب استراتيجية شاملة تتضمن آليات إنفاذ قوية لمنع التهرب الضريبي وانتشار السوق غير المنظمة.

مخاوف الصحة العامة

من منظور الصحة العامة، يمثل الحظر المحتمل على السجائر الإلكترونية في روسيا سيناريو معقدًا مع عيوب محتملة يمكن أن تقوض الجهود المستمرة لتحسين الصحة. يُظهر الانخفاض الملحوظ في معدل التدخين من 24.2% في عام 2019 إلى 18.7% في عام 2023 تقدمًا كبيرًا في الحد من أضرار التبغ، والذي يُعزى جزئيًا إلى توافر أنظمة بديلة لتوصيل النيكوتين مثل السجائر الإلكترونية. توفر هذه البدائل للمدخنين خيارًا أقل ضررًا مقارنة بالسجائر التقليدية، لأنها عادةً لا تتضمن احتراق التبغ، وهو مصدر رئيسي للعديد من المواد الضارة. ومن خلال اقتراح فرض حظر على هذه المنتجات، فإن الحكومة لا تخاطر بوقف هذا التقدم فحسب، بل وربما حتى عكس اتجاهه. إن غياب البدائل القانونية والأكثر أمانًا يمكن أن يدفع المدخنين السابقين والحاليين إلى العودة إلى السجائر التقليدية الأكثر ضررًا أو دفعهم نحو المنتجات غير المشروعة التي تفتقر إلى الرقابة التنظيمية للسلامة.

علاوة على ذلك، فإن إزالة السجائر الإلكترونية من السوق يزيل أداة بالغة الأهمية للمدخنين الذين يحاولون الإقلاع عن التدخين. يعتمد العديد من المدخنين على السجائر الإلكترونية كمساعدة انتقالية لتقليل اعتمادهم على النيكوتين تدريجيًا. وبدون هذه المنتجات، قد يلجأ الأفراد الذين يسعون إلى الإقلاع عن التدخين إلى أسواق غير منظمة للحصول على منتجات مماثلة، مما قد يعرضهم لمخاطر أكبر، بما في ذلك البدائل سيئة الصنع التي يمكن أن تحتوي على مواد أكثر خطورة. بالإضافة إلى ذلك، فإن النقص المفاجئ في بدائل النيكوتين التي يمكن الوصول إليها والمنظمة قد يزيد من الحواجز النفسية والجسدية التي تحول دون الإقلاع عن التدخين، مما قد يؤدي إلى زيادة العبء الصحي الإجمالي المرتبط بالتبغ. لذلك، في حين أن النوايا الكامنة وراء الحظر قد ترتكز على حماية الصحة العامة، فإن تنفيذه دون بدائل قابلة للتطبيق يمكن أن يؤدي بشكل متناقض إلى نتائج صحية أسوأ.

 

بدائل السياسات والتوجهات المستقبلية

تنفيذ نهج أكثر توازنا للنيكوتين اللائحة أمر ضروري لضمان تحقيق أهداف الصحة العامة دون عواقب سلبية غير مقصودة. إن اقتراح مكسيم كوروليف بتقديم منتجات النيكوتين القانونية الأكثر أمانا والتي تستثني التبغ يشكل استراتيجية واعدة. يمكن لهذه البدائل أن توفر علاج النيكوتين الذي يرغب فيه العديد من المدخنين ولكن دون المخاطر الصحية التي لا تعد ولا تحصى المرتبطة بحرق التبغ. يمكن لأنظمة توصيل النيكوتين غير القابلة للاحتراق، مثل لصقات النيكوتين والعلكة وحتى بعض السجائر الإلكترونية، أن تكون بمثابة بدائل فعالة تقلل من التعرض للمواد المسرطنة وغيرها من المواد السامة الموجودة عادة في دخان السجائر.

علاوة على ذلك، فإن الإطار السياسي الذي يؤكد على التخفيض التدريجي لاستخدام النيكوتين بدلا من الحظر المفاجئ يمكن أن يكون أكثر فعالية وأقل إزعاجا للمستهلكين. يتيح هذا النهج للمدخنين وقتًا للتكيف نفسيًا وجسديًا مع تقليل تناول النيكوتين، مما قد يزيد من معدل نجاح جهود الإقلاع عن التدخين. يمكن أن تشمل استراتيجيات التخفيض التدريجي تقليل محتوى النيكوتين بمرور الوقت في المنتجات، وتوفير علامات واضحة وتعليم حول الاستخدام، وزيادة الوصول إلى برامج الإقلاع عن التدخين. ولا تساعد مثل هذه السياسات في التخفيف من مخاطر دفع المستهلكين نحو السوق السوداء فحسب، بل تدعم أيضًا أهداف الصحة العامة من خلال جعل التحول عن منتجات التبغ أكثر سهولة بالنسبة للأفراد المعتمدين على النيكوتين.

وفي الختام

أثار الحظر المقترح على السجائر الإلكترونية في روسيا خطابا كبيرا، أبرزته مخاوف مكسيم كوروليف، رئيس تحرير مجلة تاباك الروسية. في حين أن الحظر يهدف إلى حماية الصحة العامة عن طريق منع الوصول إلى كل من النيكوتين والسجائر الإلكترونية الخالية من النيكوتين، إلا أنه من المفارقة أنه يمكن أن يحرم الملايين من البدائل الأكثر أمانًا للتبغ التقليدي، مما قد يعكس انخفاض معدل التدخين من 24.2٪ في عام 2019 إلى 18.7٪ في عام 2023. وكانت التداعيات الاقتصادية ملحوظة أيضاً، حيث توقعت وزارة المالية الروسية زيادة في الإيرادات نتيجة لمضاعفة الضريبة على سوائل النيكوتين، ولكنها في الوقت نفسه تخاطر بنمو السوق السوداء. ومن وجهة نظر الصحة العامة، فإن غياب بدائل النيكوتين المنظمة والأكثر أمانًا يمكن أن يدفع الأفراد نحو مواد أكثر ضررًا، مما يقوض التقدم المحرز في الحد من أضرار التبغ. ويدعو كوروليف إلى اتباع نهج أكثر توازناً، فيقترح تقديم منتجات النيكوتين غير القابلة للاحتراق ووضع سياسات تعمل على الحد تدريجياً من استهلاك النيكوتين بدلاً من تنفيذ الحظر المفاجئ. يمكن أن يساعد هذا النهج التدريجي في الحفاظ على مكاسب الصحة العامة مع توفير انتقال منظم للمدخنين الذين يتطلعون إلى الإقلاع عن التدخين.

إذا كنت تريد معرفة المزيد، يرجى الرجوع إلى هذا المقال:
https://keystonevape.com/best-vape/the-best-disposable-vapes-2024-you-cant-miss/

المزيد من الأخبار

×
يرجى التحقق من عمرك
KEYSTONE تحتوي المنتجات على النيكوتين وهي غير مناسبة للقاصرين.
يرجى تأكيد عمرك للمتابعة.